Responsive image

ملتقى الاتصالات وتقنية المعلومات

ازداد خلال السنوات القليلة الماضية تحول المستهلكين من الشراء عبر المتاجر التقليدية إلى الشراء عبر القنوات الإلكترونية، ومما يدفع بهذا التحول، الارتفاع في نسب انتشار الهواتف الذكية والاتصال بالإنترنت. وقد أدي هذا التحول المتزايد نحو الشراء عبر الإنترنت – والآن عبر الأجهزة المتنقلة – إلى نمو ملحوظ في الإنفاق عبر الإنترنت. ومع ما تشهده التجارة الإلكترونية من نمو متسارع، فإن قطاعات تقليدية مثل التجزئة والخدمات ستواجه تغيرات في السوق نتيجة لذلك. وفي المقابل، تدعم هذه التطورات نمو عدد من القطاعات الأخرى مثل الخدمات اللوجستية وأنظمة المدفوعات.

وكما هو الحال عالميًا، نما استخدام التجارة الإلكترونية في المملكة خلال السنوات القليلة الماضية، مع زيادة أعداد الشركات والأفراد الذين يستخدمون منصات التجارة الإلكترونية المحلية والإقليمية والدولية وتشمل أيضا منصات التواصل الاجتماعي، وتطبيقات الاقتصاد التشاركي، ومواقع عرض المنتجات والخدمات. ونتيجةً لذلك، تنمو الاستثمارات في منظومة التجارة الإلكترونية داخل المملكة وعلى مستوى الشرق الأوسط. كما يجدر بالذكر، أن من أهداف برنامج التحول الوطني 2020، دعم نمو التجارة الإلكترونية داخل المملكة.

ويظهر المسح الذي أجرته هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في الربع الثاني من عام 2017 أن حوالي 60 بالمئة من الطبقتين المتوسطة والغنية في المملكة هم من المتسوقين عبر الإنترنت. ويشتري أغلب هؤلاء الخدمات المرتبطة بالسفر والمحتوى الرقمي عبر الإنترنت من منصات التجارة الإلكترونية المحلية والدولية، ويبلغ متوسط إنفاقهم السنوي وفقًا للمسح 3,900 ريال سعودي تقريبًا.

يجمع ملتقى الاتصالات وتقنية المعلومات 2017 بين خبراء التجارة الإلكترونية، وقادة الفكر، وأصحاب المصلحة المختلفين في منظومة التجارة الإلكترونية بما في ذلك؛ الشركات المتخصصة في التجارة الإلكترونية، الجهات الحكومية، ومقدمو الخدمات اللوجستية، والمدفوعات، وخدمات الاتصالات والمعلومات، والجهات الداعمة لمنظومة الشركات الناشئة. تقدم هذه الفعالية نظرة أوسع على الوضع المحلي والإقليمي والعالمي للتجارة الإلكترونية، وتعزز الوعي بفوائدها في المملكة والآثار المترتبة عليها اقتصاديا واجتماعيا.